الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 حالة عشق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: حالة عشق   السبت فبراير 24, 2007 6:35 pm

مشى يبعثر خطواته بين الجموع مستعجلا لا يكاد ينتبه إلى أحد كمن يعرف وجهته جيدا يندفع في اتجاه واحد؛ لا يكاد يتوقف؛ منشغلا بما يعتمل في داخله من هواجس يشق طريقه واثق الخطو عليه أن يمشي فقط؛ الطريق أمامه مشرعة نحو الأبعد في أحاسيسه؛ أوقف أحدهم وقال له بدون تردد بلهجة حاسمة:
-طبعا أنت لا تعرف كم أحبها؛ هي أيضا لا تدرك ذلك ولن تركه أبدا ؟؟
تابعه ألآخر مندهشا فاغرا فاه وعيناه زائغتان تركه متسمرا في مكانه كعمود ملح وغاب بين الغادين والرائحين.
في مثل هذا الوقت من النهار يزدحم الشارع الرئيس بالمدينة وتشتد الحركة ويشتد الزحام وكل يمضي في سبيله لقضاء شؤونه المختلفة أما هو فله شأن واحد؛ شأن واحد عليه أن ينجزه وينتهي من جميع مشاغل الدنيا الأخرى؛ عاد يمشي وقد بدا عليه شيء من الارتياح الآن وكفَّ عن قظم أظافره؛ استسلم لحالة من الرضا استولت عليه وخفَّ ريتم خطواته الآن؛ فجأة انحرف عن المسار المستقيم الذي اتبعه منذ بدء المشي ودلف إلى مغازة كبرى تعج بزوارها المتعددين من أطفال ونساء ورجال؛ خطا خطوتين داخل المكان الذي يعج بالحركة دون ضجيج غير إنه صاح بصوت عال مترجرج متدفق حيوية:
- هل يوجد بينكم من يعرف كم أحبها تلك التي ما خلق الله مثلها وما لم يخلق؛ هي لا تعرف هل فيكم من يعرف ؟؟
عمَّ المكان صمت رهيب؛ ولاذ الصبية بأمهاتهم والنساء لذن برجالهم والباعة لزموا أماكنهم وتجمد كل في مكانه.أعاد قالته بشكل أوضح وبدا ألان أشد رصانة وتحكما في مخارج الحروف ولما لم يجبه أحد قفل عائدا إلى الباب وغاب في الشارع وقد ترك كل من في المغازة واجما.عاد للمشي بأقل من السرعة الأولى بل بد أكثر ارتياحا ؛ توقف لحظة وقد رفع رأسه يتأمل عصفورا يخترق الفضاء وقد تلبدت السماء بالسحب وبدا إنها ستمطر ؛طار العصفور نحو الشمال ابتعد قليلا ثم عاد من جديد وحط على شجرة لم يتوقف متابعته فكر كم أن هذا العصفور حر ولكنه تعيس لآنه لم يحب مثله أما هو لإإنه ليس حرا ولكنه يحب ؛ فكر أيضا أيهما أهم أن يحب المرء ويعيش جنون الحب وهو يفتقد الحرية لأم يعيش حرا وهو يفتقد الحب ؛ عبرت وجهه الغامض ابتسامة مرتبكة وعاد للمشي من جديد غير أنه سرعان ما توقف من جديد بين طاولات مقهى تبعثرت على رصيف الشارع الرئيس ؛ جلس إلى إحدى الطاولات وطلب اكسبريس ؛ سحب سيجارة وشرع يبرمها بين أصابعه وإذ جاءه النادل بالقهوة أشعل السيجارة ووضع ثمن فنجان القهوة على حذو كأس الماء جذب نفسا قويا بعد أن أخذ شفطة من الفنجان ؛ استقام واقفا وصاح من جديد بأعلى صوته :
-هل فيكم من يعرف كم أحبها تلك المرأة الملعونة ؛ هي لا تعرف وأنتم أيضا لا تعرفون
عم الوجوم المكان وفجأة سمع قهقهة في ركن غير بعيد اتجه نحو صاحب القهقهة وقال له بلهجة حازمة :
- لماذا تضحك ؛ ألا تعرف كيف تحب أنت أم تخالني مجنونا أيها الغبي
تململ صاحب القهقهة وبدا كأنه سيرد عليه ؛ غير أنه شده من ذراعه قائلا بشكل هاديء :
-عليك أن تخشى رجلا يحب بكل عنف فلا شيء أمامه إلا الموت هل تعرف ذلك ؟
أعاد مقالته الأولى مضى أمام دهشة الجميع .
عاد إلى مشيته يعبر النهار بين الجموع و لا شيء يوقفه ؛ غير إنه قرر الذهاب إلى الضفة الأخرى وإذ هو يعبر الطريق بين جموع السيارات المتدفقة من اليسار واليمين توقف فجأة واعتلى مقدمة إحدى السيارات وصاح بأعلى صوته:
- كيف أترجم عشقي لامرأة مجنونة ؛ من منكم يعرف كم أحب هذه المرأة ..................................
في الأثناء ساد الهرج في الطريق وعمّ اللغط أصوات أبواق السيارات وصياح السائقين والمترجلين وبدا أن حالة من الفوضى تعرك المكان وتوقف الكثيرون يتابعون هذا الرجل الذي يهتف بينهم يحدثهم عن حبيبته غير لأن فرقة من الشرطة حاصرت المكان وسارعوا بالقبض عليه وإلقائه في سيارتهم
قال لللمحقق ببساطة :
إنها تريد مني إثباتا إنني أحبها
اندهش المحقق وسحب سيجارة من جيب سترته ولم يدر ما يفعله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 61
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: حالة عشق   الأحد فبراير 25, 2007 2:18 am

هذا - كماك - مجنونٌ يا ملوح.......... لكنكما مجنونانِ في الصحو/ خارج العادة...........
هي قصة بكامل تفاصيلها..... قصة كلاسية، اخترقتها اللغة الجميلة، لتضيءَ لنا الحالةَ أكثر.............
ولكن، لمَ حكمتَ بالمطلق على الحرية بدون الحب وعلى انتفائها في الحبّ؟؟؟؟؟؟؟ أليس في هذا تجنٍّ مقلق؟؟؟؟؟ّ.......!
هذا النصّ القصصي لم يخرج عن سُنّةِ حياتك........ هكذا أفهمك...........
أجدتَ القصّ في هذه يا ملوح/ وأنا أشهد...........
تكتب بسرعة، فتكثر الأخطاء. لكنها ليست مشكلة......... لأنّ ذلك لا علاقة له بالإبداع الذي يغفر بمنحك جواز سفر..........
أحييك أيها الغالي............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
عائشة االمؤدب



عدد الرسائل : 75
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: حالة عشق   الثلاثاء فبراير 27, 2007 3:57 am

جرنا هذا الجنون وراءه حتى قسم الشرطة ... و لا اعتقد اننا نقدر ان نفعل له شيئا هناك فهو اختار ان يطلق اعلان حب في الاماكن الاكثر خلاء منه تحيطه الريبة و تحف به المخاطر ... هو اعلان حب يتعامل معه الشارع على انه اعلان حرب ...بل لعله فعلا اعلان حرب على المدنية الباردة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حالة عشق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: توهج السرد :: طُعم الحكاية-
انتقل الى: