الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الانتظار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: الانتظار   الثلاثاء فبراير 20, 2007 6:20 pm

أن تجلس في مقهى المحطة يوميا وتنظر دون ضجر كبير...دون يأس أيضا ..تنظر لساعتك كل ثانية ..تتصفح وجوه المارة ..تركز بصرك على المداخل والمخارج ..لا تشعر بالملل وأنت تشعل سيجارة من أخرى ..تنظر بتحفز واضح ولا تنزعج من مرور الوقت بشكل بطيء وحلزوني ..يتحول الانتظار عندك إلى طقس هذيان دون أن تلفت انتباه أحد ...ستدفع بحذائك إلى ماسح الأحذية يلمعه ..ستقتني من بائع الصحف المتجول جريدة ولا تهتم بتاريخها تطويهاى جيدا جيدا وتضعها على الطاولة حذو فنجان القهوة الباردة ستقتني أيضا علبة سجائر أخرى ...ستفتح الجريدة وتعمل على حل الكلمات المتقاطعة ثم تعمد إلى طيها جيدا جيدا جيدا ...ستفحص شاشة هاتفك الجوال كل ثانية وتطلع على دفتر الأرقام فيه وأنت تعرف أنه لا رقم فيه أصلا ...ستكررالعملية كل دقيقة ...ستعيد النظر إلى ساعتك ..سوف لن يشغل بالك شيء فأنت مشغول بالانتظار ..ستطلب من النادل أن يأتيك بكوب ماء ولن تشربه ستتابع سرب عصافير مهاجرة وتلاحق عيناك عصفورا تخلف ...ستقضم أظافرك بلوعة لخاطر ما لاح لك وامحى بسرعة ..ستذهب إلى دورة المياه دونما سبب ..وحين تخرج تتجه مباشرة إلى مكتب الارشادات لتسأل الموظفة هناك عن قطار يأتي من جهة لا تعرفها ..ستتأمل وجه الموظفة سترى أن الكريم الذي وضعته رخيصا والروج على الشفتين مزيف وصبغة الشعر متآكلة والرموش المصطنعة غير متناسقة ورغم ذلك ستبدو لك هذه المراة مثيرة ..ستعود إلى طاولتك بالمقهى لتجد ان النادل مسح الطاولة ...ست\هب إلى المياء بخطى حازمة وتدخا بارا هناك ...تنتظر أن تسكر ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 62
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الانتظار   الأربعاء فبراير 21, 2007 3:57 am

سرد دقيق في وصف حالة هذيان لانتظار غير عادي..............
أخذ طابع القصّ لكنه لم ينتهجه، لأنّ الانتظار لم يكن حدثاً إنما الحالة، والحكاية.... لقد كان - فعلاً - بطعم الحكاية. وهنا مربط الجمال فيه. مربط تمثّل المعنى الموسوم بـ: طعم الحكاية بامتياز................
الآن تفتح لنا الباب واسعاً إلى هذا اللون الجديد ربما. إنّك تقول لنا: هذا باب جديدٌ لهذا المفهوم الجديد فادخلوه آمنين...........!!!.
أنت مبدعٌ بطبعك. وإني أحبّ فيك هذا.............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
 
الانتظار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: توهج السرد :: طُعم الحكاية-
انتقل الى: