الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 عناق الرياح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: عناق الرياح   الثلاثاء فبراير 13, 2007 8:05 pm

صباح المشي على ايقاع المطر....
صباح اللقاء عند عناق الرياح ....
هل كانا متطفلين على مدينة تغنم الشتاء لتستريح من ضجيج الفضوليين ...السماء سوداء تتدثر بسحب داكنة الغربة كغربتهما فيها وهما يشقان شوارعها البلهاء بفرح لامبال ...الصباح صقيع غير ان حبهماحتى وهو يتشرد منحهما من الدفء ما افقدهما الشعور بتامر الطقس عليهما..
- كل الشوارع تؤدي الينا قال
قالت
- اريد الذهاب الىالبحر
توقفت واستدارت
لعل هذا الشارع يؤدي الى البحر
قال
-نحن البحر
سكتا ثقبت نظراتها نظراته وغمغمت
-أريد الوقوف عند الجرف ؛ سأرميك من هناك .
واصل سيرهما...كان المطر يثرثر بغزارة ...برك الماء تعيق السير والريح ازدادت سرعتها.
استقلا سيارة اجرة وقادتهما دهشة السائق المسكين الى الفاليز جهة الشاطيءالصخري.
المكان قفر .الفصل شتاء الطقس ذئب يعوي بشراسة..لا أحد يغامر بالمجيء هنا وحدهم المجانين ...كانا عاشقين متشردين يغزوان مدينة هانئة ويفتحا أقاليم فيها لم يجرؤ احد على الدخول إليها من قبل...
هبطا منحدرا وصعدا لهفة تعثرا في الطريق اليها بقبلات محمومة...
سلكا سبلا موحلة كات تستدير مع عناقهما المتلهف...ضمها اليه فالتحما في قطرة مطر شاردة ...تسلقا صخورا ناتئة نفذا منها الى رغبة متوهجة داخلهما...البرد يشتد والمطر يزداد غزارة وهما يجوسان تضاريس حب متشرد.
توقف عند حافة الجرف كان البحر يهتف بهما عاليا هائجا.
قالت:
-سأرميك من هنا
قرقرت ضاحكة وزادت :
-ستجدني في الاسفل احتضنك
تمشيا بين المرتفعات ثم نزلا كانت السحب قد انقشعت وهما يعودان الى وسط المدينة اشرقت الشمس وصحا الجو...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 61
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: عناق الرياح   الأربعاء فبراير 14, 2007 12:18 am

هذه لوحة وليست قصة فقط. هذه – ربما – تدخل باب الخارج عن التصنيف...........
لكنه قصة جميلة، كتبت بلغة شعرية رائعة... كتبها مراقب تكاد تثقبه الغيرة مما لا لا يطاله إلا في الحلم..... وربما هو شيء من أحلام الشاعر الواقعي الرومانسي/ تلك كانت لغتك حين لا تتعلّق لا بالمكان ولا الزمان، إنما بالشخوص...............
إنها من القصص الناضجة جداً/ على كل المستويات، لولا تلك القفلة؟؟؟؟!!!!!!!!!!.!؟.
نهايتها الحقيقية هناك، في جملتها الأخيرة:


" -ستجدني في الأسفل احتضنك "..............

و - ربما - يمكن أن يُضافَ إليها:

" وسط المدينة/ أشرقت الشمس وصحا الجو... ".............

فاجأتني أيها المليح.......... تقصّ؟؟؟؟؟؟؟ نعم. بل ويمكنك أن تصبح من المتحكّمين بالرّفوف..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
 
عناق الرياح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: توهج السرد :: طُعم الحكاية-
انتقل الى: