الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 القــــــــــــــــــــــــــــرار/علياء الدرناوى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليلى ناسيمي

avatar

انثى عدد الرسائل : 42
العمر : 56
Localisation : casablanca maroc
Loisirs : lecture échecs poésie
تاريخ التسجيل : 03/02/2007

مُساهمةموضوع: القــــــــــــــــــــــــــــرار/علياء الدرناوى   الثلاثاء فبراير 13, 2007 7:04 pm

القــــــــــــــــــــــــــــرار

قصة...

علياء الدرناوى

احترق تفكيرا ً...جال ببصره قليلا..ثم..خطا خطوات متئدة..وئيدة..استند على حائط الشرفة وقال لها:
- لم يعد ثمة وقت؟؟
لم تفهم ما يعنيه..
اردف :
- الوقت يمر وانا ابحث عن توبة..لقد تجاوزت الخمسين ومازلت انا كما انا..تأسرنى ابتسامة ... تقيدنى عيون ناعسة..هذا عبث وهراء..
لم تفهم!! هى...فجأة ...اراد هو..ولكنها ربما رغبت فى عدم الفهم..حاولت ان تستدرج عطفه..ولجت الى غرفة الطفلين وايقظتهما من النوم بقسوة..خرجا..التفا به..قبلهما..اخرج من جيب سترته الحلوى لهما..ثم قال بنبرة حزينة:
- عبث هذا..لافائدة مما تفعلينه؟؟
قالت للطفلين من بعيد:
- عمكما يريد ان يسافر..يسافر بعيدا ولن يعود ابدا..لن يعود..
اهتز كمن لُسع فجأة..ارتعد..ولم ينبس...قالت وصوتها متهدج :
- لن تجدا بعد اليوم من يعطيكما الشوكولا..من يشترى لكما الالعاب ويحملكما الى الحديقة والى السينما ويحمل لكما اشرطة الرسوم المتحركة... اعلقا به..اتركانى واذهبا معه اينما يذهب... انا لن افيدكما..هو انفع لكما...
قال احد الطفلين :
- خذنا معك...لانريدها..هذه قاسية علينا..تنهرنا وتضربنا..وعندما تغضب تلعن ابانا وتقول هو الذى اتى بنا الى الدنيا!!! اصحيح يا عماه ان ابانا رمانا وذهب..
مايزال فى رعدته..لكنه قد قرر..لم يعد ثمة وقت..يزحف نحو الخمسين ومازال فى غيه !! يا الله..كم بقى له من الزمن كى يثوب الى رشده...هذه العلاقة الآثمة عصفت به...لكنه بنى هنا جوا دافئا واسرة مكتملة..اب وام واطفال..الذنب اقوى على نفسه من البقاء...لايمكن ان يقنعها بصداقة بريئة..
قالت :
- لم اعد اريد اى شىء منك؟؟ابقى فقط من اجل الاطفال وانسانى..اعتبرنى لست هنا..ابقى مفتاحى البيت معك..اريد ان احس بانفاسك من بعيد...
لكنه قرر...لم يعد ثمة وقت...تخلص من الطفلين فى قسوة مصطنعه وقلبه يدق بسرعة لم يعهدها...يالله..لقد خلق عالما هنا لاتعلمه زوجته ولا اولاده..لو التقى بهذه الاسرة الصغيرة ومعه زوجته وتعلق به الطفلان..ماذا سيفعل؟؟...قال :
- انت امراة شابة..متوهجة...جميلة...نازلة من كون سحرى..يمكنك التقاط اى فقير يتزوجك وسيكون خادما لاطفالك وهو ممتن..لن يرفضك الا مجنون..اما انا انسى عالمى..انسينى ..لايمكننى البقاء...ولايمكننى الزواج بك..مازلت صغيرة ..انت فى الثلاثينات ومازال الوقت امامك لتعوضينى؟؟
- كل مكان فيه انت ياعزيزى ...لااتصور ان استبدلك برجل اخر ولو كان زوجا مخلصا..انت تعرف جنونى بك...
تخلص من الطفلين بهدوء..وانساب نحو الباب..فجأة توقف...ظنت انه تراجع..وضع يده فى جيب سترته واخرج مفتاحين ووضعهما على المنضدة فى المدخل..
- دعهما معك ذكرى على الاقل...ربما تاتى الى هذه المدينة فى ليلة متاخرة..لاتجد نزلا خاليا..تعال هنا وادخل الى غرفتك وحدك..لن ازعجك..يكفينى ان اؤنس وحشتى بانفاسك من آن لآخر..
لكنه لم يرد...فتح الباب..خرج...واقفله وراءه...تلصصت من خلف الباب..كان قد اجتاز حديقة المنزل واسرع واثقا من قراره..فتح الباب الخارجى..ثم اقفله وراءه..تلصصت وتنصتت..سمعت محرك السيارة يدور..ثم...عم الصمت...


علياء الدرناوى
2006م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hdrmut.net/poetry/?42605
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: القــــــــــــــــــــــــــــرار/علياء الدرناوى   الثلاثاء فبراير 13, 2007 7:18 pm

شكل مختلف من اشكال الحوار مونولوغ يتحاور مع مقاطع حوارية حقيقية بين أكثر من شخص من ناحية ثمة هذا المونولوغ الذي يتوزع بين تلافيف السرد بل ويدفع السرد حينا ومن ناحية أخرى هناك هذاى الحوار بين شخوص النص الحوار المسموع والمباشر والذي ترفده أحيانا أفعال القول وذروة السرد أو طعم الحكاية هنا هو البحث عن التوبة من بين عدة مشاغل أخرى
محاولة سردية واعدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 61
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: القــــــــــــــــــــــــــــرار/علياء الدرناوى   الأربعاء فبراير 14, 2007 12:08 am

هي قصة كلاسية تماماً، لكنها اكتملت عناصرها..............
أجادت الأخت علياء السرد بلغة سلسةٍ جميلة، وبمفردات تناغمت مع تكوينات الجملة القصصية الحقيقية. وأفلحت في نسج الحبكة جيداً، لولا أنها لم توطئ أو تُشِر إلى سيرورة ( ولو بالإشارة أو الدلالة ) تلك المشاعر أو الاعتمالات التي أوصلت الرجل إلى الإعلان ذلك القرار. أما الحديث عن المبررات التي أدت إلى فكرة الابتعاد فليست هي التي أعني. ما عنيته: - على سبيل المثال – نوعاً من الفتور في العلاقة حصل قبل الإعلان. وهذا بدوره يكون هو الناتج لفكرة الترك أو القطع تلك. لأنه من غير المنطقي أن يعلن ويقرر وينفّذ في لحظة مفاجئة/ حتى أن المرأة: الطرف الثاني للحالة، لم تستطع أن تتبين الأمر إلا بعد توضيح وافٍ منه لحديثه إليها..........
ربما أكون مخطئاً. ولكن لا بدّ من مثل هذه الإشارات ( وهي فعلاً يجب ألا تتعدّى كونها إشارات لأنها ليست هي الحدث، إنما هي متعلّق ).... والذي يدفع إلى قولي بأنها تجب هو الأسلوب الكلاسي نفسه.............
هذه هنة بسيطة تتعلق بالحبكة. وأصرّ على القول: إنها بسيطة، لأنها – ببساطة – قد ترد إلى ذهن الكاتب بدون أن يُنبّه إليها منبّه........ ومثلها يحدث في الأسلوب التقليدي للقصّ. ولا ينجو منها إلا المتمرّس وصاحب التجربة الطويلة........
لهذا أأكد على أنها قصة جيدة وجميلة..........
تحيتي إلى علياء. وشكري إلى ليلى لإطلاعنا على قصة جميلة كهذه.........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
 
القــــــــــــــــــــــــــــرار/علياء الدرناوى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: توهج السرد :: طُعم الحكاية-
انتقل الى: