الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الطبلة الصغيرة - ابراهيم درغوثي - تونس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم درغوثي



عدد الرسائل : 46
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: الطبلة الصغيرة - ابراهيم درغوثي - تونس   الثلاثاء مايو 01, 2007 6:19 pm

الطبلة الصغيرة

ابراهيم درغوثي/ تونس

النوم يشدني إلى السرير شدا فلا أقدر على الفكاك منه ، وصوت يأتي من بعيد ... من نهاية العالم . وأنا بين اليقظة والنوم .أفتح عيني فأحس وكأن ظلام الدنيا كلها يجثم على صدري ، فأعود إلى النوم .
وصوت الطبلة يقرع أذني أقرب من المرة السابقة ، وأكثر وضوحا .
صوت حزين يستغيث من جديد ... استغاثة كأنها قادمة من أعماق بئر . والنوم يسرقني ، فلا أقدر على الخروج من أبوابه .
تحركت زوجتي النائمة بجانبي على السرير ، فوجدت توازني . وطرد الصحو سلطان النوم ، فأفقت وصوت الطبلة يدق داخل أذني بعنف . قفزت من على السرير ، وأضأت لمبة الكهرباء المعلقة في السقف ، فزاد صوت الطبلة عنفا . وسألت زوجتي وهي مغمضة العينين :
- ماذا دهاك ؟
فقلت لها مرتبكا :
- انصتي ، كأنني أسمع دقا على طبلة داخل الغرفة .
ردت متذمرة :
- اطفئ النور يارجل ، ودعنا ننام .
ورمت بغطاء الصوف فوق رأسها .
حين هممت بالرجوع إلى السرير ، اقتحم صوت الدق على الطبلة الغرفة ، فطار النوم من العيون . ونفضت زوجتي عنها الغطاء وجاءت تستجير بي، فطمأنتها وفتحت الباب .
وجدتها واقفة في البهو تحمل في يدها دربوكة ابني الصغير .
حين فاجأها الضوء ، رفعت يديها لتغطي عينيها ، فسقطت الطبلة على الأرض ، وتهشمت ، فأحدث صوت الفخار رنينا وخشخشة .
أقعت على مؤخرتها تجمع حطام الطبلة الصغيرة ... فاقتربت منها بلطف ، وربت على كتفيها .
كانت زوجتي قد أضاءت بيت نوم الأطفال ، وكان سرير أمي باردا كالثلج . قدتها برفق إلى الغرفة ، وأنمتها على السرير، ووضعت فوقها أغطية الصوف الثقيلة . فليل الشتاء بارد هذه الأيام .


dargouthibahi@yahoo.fr
www.arab-ewriters.com/darghothi/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 61
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الطبلة الصغيرة - ابراهيم درغوثي - تونس   الأربعاء مايو 02, 2007 2:13 pm

قصة جميلة. استكملت عناصرها، وحيكت بشكلٍ جيد .....
وجاء الختم غير السافر وغير المبهم، تتويجاً جميلاً لتشي بدلالة مفتوحة على أكثر من احتمالٍ للحالة..... وهنا برزت قدرة جميلة للكاتب على سياقة الأحداث وصولاً إلى قفلةٍ أعطت القصة رونقاً أدبياً وغلالة تشي بقدرة الكاتب.......
تحيتي وتقديري أخي إبراهيم.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
 
الطبلة الصغيرة - ابراهيم درغوثي - تونس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: توهج السرد :: طُعم الحكاية-
انتقل الى: