الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 أحمد مطر ,,,,,,شاعر الحرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رياض الشرايطي



ذكر عدد الرسائل : 72
العمر : 59
Emploi : directeur des ressources humaines
تاريخ التسجيل : 19/03/2007

مُساهمةموضوع: أحمد مطر ,,,,,,شاعر الحرية   الإثنين أبريل 02, 2007 4:05 pm


لص بلادى

بالتمادي . . . يصبح اللص بأوربا مديراً للنوادي،

وبأمريكا، زعيماً للعصابات وأوكار الفساد،

وبأوطاني اللتي من شرعها قطع الأيادي،

.يصبح اللص . . . زعيماًُ للبلاد



****************************** ****************

احتمالات

ربما الماء يروب ،

ربما الزيت يذوب،

ربما يحمل ماء في ثقوب ،

ربما الزاني يتوب ،

ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب ،

ربما يبرأ شيطان ، فيعفو عنه غفار الذنوب،

.إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب



* ****************************** ***********

بتَرَ الوالـي لساني

عندما غنّيتُ شِعْـري

دونَ أنْ أطلُبَ ترخيصاً بترديد الأغاني

**

بَتَرَ الوالي يَـدي لمّـا رآني

في كتاباتيَ أرسلتُ أغانيَّ

إلى كُـلِّ مكـانِ

**

وَضَـعَ الوالـي على رِجلَيَّ قيداً

إذْ رآني بينَ كلِّ الناسِ أمشي

دونَ كفّـي ولسانـي

صامتـاً أشكـو هَوانـي.

**

أَمَـرَ الوالي بإعدامـي

لأنّـي لم أُصَـفّقْ

- عندما مَرَّ -

ولَـم أهتِفْ..

ولَـمْ أبرَحْ مكانـي !

.............................. .............................. .............................. ............................



هل أعجبتك الأبيات السابقة ؟ هل قرأتها من أول حرف لآخر حرف وتريد المزيد
منها رغم أنك لا تحب الشعر ؟ هل أدهشتك جرأتها وبساطتها وعبقريتها ؟ هل
شعرت انك تريد منها المزيد والمزيد

أنت إذا تقرأ للشاعر العراقى العبقرى " أحمد مطر "



يُلقب بـ " شاعر الحرية " " وصوت الضمير العربى " قصائده عبارة عن صواعق

وهو حالة شعرية نادرة فهو يكتب شعرا وطنيا فقط ورغم ذلك لا نملك إلا أن نصفق اعجابا بعبقرية شعره وبساطته ولغته الشعرية السلسة

هو صوتى وصوتكم وصوت كل العرب أحمد مطر يكتب نيابة عنا وعن كل العرب ستشعر
أنك تقرأ مايجيش بصدرك ومايدور بعقلك ولذلك لن تمل من قراءة شعره أبداً

ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات، ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين
والبنات، في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب) في البصرة. وعاش فيها
مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته، وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر
في محلة الأصمعي.

وكان للتنومة تأثير واضح في نفسه، فهي -كما يصفها- تنضح بساطة ورقّة
وطيبة، مطرّزة بالأنهار والجداول والبساتين، وبيوت الطين والقصب، واشجار
النخيل التي لا تكتفي بالإحاطة بالقرية، بل تقتحم بيوتها، وتدلي سعفها
الأخضر واليابس ظلالاً ومراوح.

وفي سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق
الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة
والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم
تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل
المعترك السياسي من خلال مشاركته في الإحتفالات العامة بإلقاء قصائده من
على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة
بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا
تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي
اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى الكويت،
هارباً من مطاردة السُلطة.

وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف
العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل
ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح
يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان
ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) الثغرة التي أخرج منها رأسه،
وباركت انطلاقته الشعرية الإنتحارية، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في
نشرها بين القرّاء.

وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في
الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره
ما يكره ويحب ما يحب، وكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة،
دون اتّفاق مسبق وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى،
وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.

ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة،
ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما
أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من
الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقـدَ أحمد مطر
صاحبه ناجي العلي، ليظل بعده نصف ميت. وعزاؤه أن ناجي مازال معه نصف حي،
لينتقم من قوى الشر بقلمه.

ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً
عن الوطن مسافة أميال وأميال، قريباً منه على مرمى حجر، في صراع مع الحنين
والمرض، مُرسّخاً حروف وصيته في كل لافتـة يرفعها. • • أحمد متزوج وله
أربعة أبناء بنت وثلاث أولاد.

اترككم مع مختارات من شعره



قلة أدب

قرأت فى القرآن :

تبت يدا أبى لهب

فأعلنت وسائل الإذعان

إن السكوت من ذهب

أحببت فقرى .. لم أزل أتلو :

وتب

ما أغنى عنه ماله و ما كسب

فصودرت حنجرتى

بجرم قلة الأدب

و صودر القرآن

لأنه .. حرضنى على الشغب

***************

نسألكم الرحيلا .. سوف لن ننسى لكم هذا الجميلا



ارفعوا أقلامكم عنها قليلاً

واملأوا أفواهكم صمتا طويلاً

لا تجيبوا دعوة القدس.. ولو بالهمس

كي لا تسلبوا أطفالها الموت النبيلا

دونكم هذي الفضائيات فاستوفوا بها "غادر أو عاد"

وبوسوا بعضكم.. وارتشفوا قالا وقيلا

ثم عودوا..

واتركوا القدس لمولاها..

فما أعظم بلواها

إذا فرت من الباغي.. لكي تلقى الوكيلا!

طفح الكيل.. وقد آن لكم أن تسمعوا قولاً ثقيلاً

نحن لا نجهل من أنتم.. غسلناكم جميعاً

وعصرناكم.. وجففنا الغسيلا

إننا لسنا نرى مغتصب القدس.. يهودياً دخيلاً

فهو لم يقطع لنا شبراً من الأوطان

لو لم تقطعوا من دونه عنا السبيلا

أنتم الأعداء

يا من قد نزعتم صفة الإنسان.. من أعماقنا جيلاً.. فجيلا

واغتصبتم أرضنا منا

وكنتم نصف قرن.. لبلاد العرب محتلاً أصيلاً

أنتم الأعداء

يا شجعان سلم.. زوجوا الظلم بظلم

وبنوا للوطن المحتل عشرين مثيلا!

أتعدون لنا مؤتمراً!

كلا

كفي

شكراً جزيلاً

لا البيانات ستبني بيننا جسراً

ولا فتل الادانات سيجديكم فتيلاً

نحن لا نشري صراخاً بالصواريخ

ولا نبتاع بالسيف صليلاً

نحن لا نبدل بالفرسان أقناناً

ولا نبدل بالخيل الصهيلا

نحن نرجو كل من فيه بقايا خجل.. أن يستقيلا

نحن لا نسألكم إلا الرحيلا

وعلى رغم القباحات التي خلفتموها

سوف لن ننسى لكم هذا الجميلا

ارحلوا

أم تحسبون الله لم يخلق لنا عنكم بديلا؟!

أي إعجاز لديكم؟

هل من الصعب على أي امرئ..أن يلبس العار

وأن يصبح للغرب عميلا؟!

أي إنجاز لديكم؟

هل من الصعب على القرد إذا ملك المدفع .. أن يقتل فيلا؟!

ما افتخار اللص بالسلب

وما ميزة من يلبد بالدرب.. ليغتال القتيلا؟!

احملوا أسلحة الذل وولوا.. لتروا

كيف نُحيلُ الذلّ بالأحجار عزاً.. ونذلّ المستحيلا

************

قلت للجنى

أبدل كل أصحاب الصروح الفاسدة

قال لى : ما الفائدة ؟

سوف يأتى مثلهم

أو ربما أكثر منهم مفسدة

إنما تختلف الأسماء

لكن المعانى واحدة

قلت مالحل اذن ؟

قال بسيط

لو غدت آمالكم فى ذاتكم منعقدة

واذا لم تطلبوا من ماردٍ تخليصكم من مَرَدَه

أيها الإنسى

لا حل سوى ان تصبحوا ناساً

فلن تعتدل القمة

حتى تستقيم القاعدة

****************************** *********************

تهمه

كنت أسير مفردا أحمل أفكاري معي ،

ومنطقي ومسمعي ،

فازدحمت من حولي الوجوه ،

قال لهم زعيمهم خذوه ،

سألتهم ماتهمتي ؟

."فقيل لي: " تجمع مشبوه







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://drh.jawhara@wanadoo.tn
 
أحمد مطر ,,,,,,شاعر الحرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: القراءة العاشقة :: برق على برق-
انتقل الى: