الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 شعر من إيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 61
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: شعر من إيران   الإثنين مارس 26, 2007 5:52 pm

شعر من إيران:

مشرف تهراني (م.آزاد)

شجرة الألم

صباحاً امتلأت شجرة الألم بالثمار
وخلت العين من أحجار الشوك
طارت الطيور إلى قلب الشاعر
والنسيم ضمّخ جسده بأريج الأزهار.
فتح الشاعر عينيه
سجد للحياة قائلاً: أيتها الحياة لقد اخضوضرت شجرة الألم
وهيمن الموت على جسدي
الشمس حرقت روحي
الطيور باستمرار تلهيني
وقد سحقتني سعة البحار وثقل الجبال
أمهليني كي أتأمل في عظمتك
لكن الحياة قتلته لئلا يفتح عينيه على الآثام
وزودته بجناحين من عدم رصاصية اللون
جمع من الناس تركوا مشاغلهم
وأنصتوا للحظة لنداء تعالى من صدورهم.
*
الشاعر رسول اليقظة
لكنه يكتب عن واقع يظهر في الحلم فقط
*
يبدأ العالم حينما أبلغ نقطة النهاية
هناك الجبال السامقة والأنهار الجارية
أبدأ من حيث ينتهي العالم
حيث الجبال تواصل تطوافها
والأنهار ساكنة...
في عدم شهي كهذا يتدفق من قلبي دم البراكين.
*
لا شيء أكثر حزناً من موت شاعر
إذ ليس هناك ما يوقف موته
ما من عقار أو مدية حادة تستأصل جذور الموت من جسده
بعينين مرعوبتين يراقب مشهد موته والانهيار المتتالي للأكوان.
لا شيء أكثر سماجة من حياة الشاعر
إذ ليس هناك ما يصد حياته
ما من عقار أو مدية حادة تستأصل جذور الحياة من جسده
بعينين مرعوبتين
يتأمل في حياته وفي منظر العوالم المنبثقة من كل لحظة.
ما من كائن أكثر غموضاً من الشاعر
ذلك انه يغلّف حياته وموته بنداءات مبهمة
.

ـــــــــــــــــ

بيجن جلالي

سماء بيتنا

أزرق اجتزت السلالم كلها
لم تكن سماء بيتنا سماء بيت جارنا.
جائعاً قطعت السلالم المفضية إلى أعماق القمح
باحثاً عن بياض الحصان
لم ألمح في حقول القمح سوى جادة واحدة
يجتازها أبي بشعره الأشيب
وحيداً جئت من مزارع القمح
رأيت أبي
رأيت أبي والقمح
وعجزت أن أقول: حصاني
كنت أبكي بياض الحصان فقط
فقد حصدوا حصاني
.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

أحمد رضا أحمدي

ورقتان... نورسان

قريباً سوف ننفصل
مثل ورقتين في الريح
مثل نورسين
يصاب أحدهما بسهم ويسقط الآخر
مثل سلسلة تنفرط، فجأة.
قريباً يخاف أحدنا من الآخر
مثل فسيلة في مهب العاصفة
مثل اللصوص من الصرخة
مثل شعلة نار صغيرة من هبة ريح
.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد حسين جعفريان

معبد

سوف يرتعش المعبد الذي فيّ بنداء حب بسيط
والكاهن المغرور يواصل إيقاد شموع الحذر
لا أحد يفد إلي
لا أحد يضفر جدائلي الطويلة بسيقان النيلوفر
ويقينا أنني سأطفئ الشموع
إن رأيت - ذات يوم -
ظلي مرتسماً على الجدار
.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

مهوش مساعد

ليل شتوي

تحت المطر
يسير وحيداً
مبتلاً من رأسه إلى أخمص قدميه
يمر وحيداً
ليل شتوي عار
.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ميمنت مير صادقي

قلائد

من المؤكد أن ملجأنا سيتعرّض للقصف
تعال نتبادل قلائدنا
بعد قليل سوف نرمى في جهتين متعاكستين.
أحياء أو أمواتاً سوف يعثرون علينا
ويوضبوننا في علب بريد ترسل إلينا
تعال نتبادل القلائد
مثل طفل فلسطيني رمينا الحجارة فتكسرت وريقات الخريف
وعلينا أن نتبادل القلائد مثله أيضاً.
ليس للغربة قرن وذيل
في أي مكان سوف نستقر
في أي مكان سوف نقرأ قصائدنا
في أي مكان سوف نتبادل القبل
ألم أقل لك إن لا قرن للغربة ولا ذيل!
حتماً سوف نتلاشى
وهل نضحك حينما يعجز رجال الإنقاذ في العثور عل
ينا؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

شهين خسروي نجاد

نهايتي

في هذا البيت نهايتي
وفي هذا القدح وجرة الحساء البارد
المنزوعة من جسدي
نهايتي عند الشجرة الرخوة التي تزحف إلى حزن الخريف
نهايتي قرب هذا النهر ذي الأسماك المتربة والنغمات القاسية
لم أر الشمس ترأف في تطوافها بأطفال يرتشفون غناء الريح
لم أر السماء خالية من شمس ذهبية ملتهبة
والنساء يفرقن تحت أشعة الشمس حصاد أحلامهن من سلال مبتلة.
أتشوق إلى الحلم على سرير بارد وغريب كالموت
إلى لمس اللحظة التي تبتدع عينيك
كي أحظى بالطمأنينة
هب أشلاء جسدي لأطفال
تعوم أرواحهم المرجانية القلقة في سماء المدينة.
جيلا مساعد.


ــــــــــــــــــــــــــــــ

ترجمها عن الفارسية: محمد الأمين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
 
شعر من إيران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: أرشيف الهذيان :: أرشيف الهذيان-
انتقل الى: