الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 قاطع الطرق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: قاطع الطرق   الأحد فبراير 04, 2007 1:09 am

مِنَ الْبَابِ الْخَلْفِي يَدْخُلُ هَادِئَا
يَأْخُذُ حِصَّتَهُ مِنْ سِنْدِيَانَةِ الْجَسَدِ وَ
يَخْتَفِي
يَخْتَفِي
قَبْلَ أَنْ أَفْرَغَ مِنْ قَهْوَتِي الأُولَى وَيَنْقَضِي الصَّبَاحُ بِفُتُونِ فَوَاتِحِه وأَطْيَافِ أَبَاطِيلِهِ
يَمْضِي وَلَمَّا أَشْرَعُ بَعْدُ فِي تَهَجِّي تَفَاصِيلِ وَجْهِي بَيْنَ جَنَاحَيْ ذُبَابَةِ الصَّمْتِ
تَجِيءُ الشَّمْسُ تَنْفُضُ عَنْهَا غُبَارَ السَّاعَاتِ
تَجْلِسُ القَرْفُصَاء حِذْوي
تُحَدِّثُنِي عَنْ فِكْرَةٍ لاَتَبْلَى فــــــــــيِ
: أُغْنِيَةِ حُبٍّ أَثْنَاء َ الْحَرْبِ
:صَرْخَةُ تروتسكي
: اسم جلجامش
:سيجار غيفارا
: سَذأجة سانشو
تُحَدّثُنِي
بَيْنَما مَواكِبُ الْفُصُول ِ تَمُرُّ ذَاهِلَةَ الْمَزَاجِ فِي جَنَازَةِ وَرْدَةٍ قَطعَ عُنُقَهَا سَيْفٌ مِنْ عِطْرِهَا
سَاُعِيدُ النَّظَرَ في سِيرَةِ قَاطِعِ الطُّرُقِ الْغَامِضِ
هُوَ يَقُولُ :
كُلُّهُمْ غُرَبَاءَ وَإِنْ كُنْتُ سَيِّدَ الأَرْضِ والسَّمَاء لاَاَنْصِبُ فَخًّا لأَحَدٍ فِي الطَّرِيقِ لِمَاذَا يخَلِّدُونَنِي سَيِّءَ الذِّكْرِ فِي حَكَايَاهم وَعِنْدَ أبْوابِ بَيَاضِي يَتْرُكُونَ أَحْذِيَتَهُم وَيَدْخُلُون عُرَاةً بِلاَ أَسْمَاء ؟
هُوُ يَقُولُ :
أَنَا الخَوْفُ الْذِي
أَنَا الْحَرْبُ التِي
أَنا ألخَوَنَه الذِين
هُوَ يَقُولُ :
مِحْنَةُ اللَّهِ إنَّهُ وَمِنْ حُجْرَةِ النَّمِ أَنْهَى مَهَامَه فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ دُونَ مَشَقَّةٍ ثُمَّ اشْتَغَل بوليسًا بِلا رَاتِبٍ

عَلَى عَتْبَةِ فِي أَنــــــــــــــــا
تِلْكَ أَضْوَاتُهُمْ
وَهَوَاجِسُ فِنْجَانِ شَايٍ يَبْرُدُ فِي العَتْمَةِ
أَضْوَاتُهُمْ الحَالِكةِ
عَلَى الرَّصِيفِ كَانَ ثَمَّةَ ظِلٌّ يُعَارِكُ خُطْوَتَهُ
سَأَحْتَفِلُ بِفَوْضَى الْبَحْرِ فِي عُزْلَتِهِ نِ كَايَةً بِأَصْوَاتِهِمْ الْتِي تَصْطَفُّ لاسْتِقْبَالِ قَاطِعِ الطُّرُقِ الْغَامِضِ
سَوْفَ يَصِيرُ بِإِمْكَانِ هَذَالِلِصِّ أَنْ يُقَلِّدَ ضِحْكَةَ الْمُونَالِيزَا
لِيَتَبَاهَى بِمَا سَرِقَهُ مِنْ أَحْزَانِ وَأَفْرَاحِ الْحَيَاةِ
فِي رَغْوَةِ الْحُلْمِ تَسْتَلْقِي الْمُومِيَاءُ هَانِئةً تَضْطَجِعُ صَخَبَ الْوَاقِفِينَ عِنَدَ قَدَمَيْهَا مَرَّةً هَمَسَتْ :
سَتُوقِظُنِي دَهْشَتُكُمْ وَبِدَمِكُمْ الْمُلَوَّنِ أُعِدُّ زِينَتِي

عَلَى عَتْبَةٍ بَيْنَ أَنا
أَكِيدُ لِظِلٍ يَعْمَل مَا فِي وِسْعِهِ مِنْ أَجْلِ أَنْ ؟؟
رَأْيْتُ نايَ الرَّاعِي يَكْنُسُ مَلَلَ السَّمَاء وَيُضَلّلُ قَاطِع الطُّرُقِ الغَامِضِ يَأْخُذُه إِلَى جهَةٍ يُغَيِّرُ فِيهَا عَادَاتِه السَّيِّئةَ
لأعْمَل ما فِي وِسْعِي مِنْ أَجْلِ أَنْ أَخْرُجَ مِن التَّشَابُهِ إِلَى التَّلاَشِي
سَوْفَ يَكْفِي تَدْخِينَ سِيجَارَةٍ وابْتِلاعِ حَبَّتَيْ فيَاغَارا لإِثَارَة غَيْظِ قَاطِعِ الطُّرُقِ الغَامِضِ
الْوَجَعُ حُوذِيٌ مَاكِرٌ
يَعْرِفَ مَتَى يَضَلَّ المَسَافَةَ
حِينَ يُدْرِكُهُ عَنَاءُ الُوصولِ
مَرَّةً تَوَقَّفَ لِسَيِّدَة نَبْعِ الالْتِحَامِ
وَلَم أَكُنْ تَدَرَّبْتُ عَلَى تَأْوِيلِ فِقْهِ النرْفَانَا
شَيئًا قَشَيئًا أَسْلَمْتُ جَسَدي لِشَهْوَةٍ خَارِجَ الْحَواسِّ
صَارَ بِإِمْكَانِِ شَبَقِيَتي أَن تَرْسُمَنِي لَوْحَةً تَجْرِيديةَ
لَيْس مُهِمًّأ أَن يُشَبِّهَنِي أَحَدهم بِرَسْمٍ لِسَالْفَادُور دَالي
فِي يَوْمٍ مَأ سَأَعْرِف إِنَّنَي لاَأَضْلُحُ لِغَيْرِ هَذَا
للليس مُهِمَّا أن يصْلِِبَ الْفَقْدُ جَسَدِي لاَمًا مَرْفُوعَةً
لِتَكْتَمِلَ التَّهْلُكَةُ جَحِيمَا حَمِيدًا

عَلَى عَتْبَة خَارِجَ أَنا
أَخَذْتُ صُورةً مَعَ وَحِيدِ الْقَرْنِ حِذْوَ غَيْمَةٍ خَطَّتْ جَذْلَى تُرْضِعُ الًَّحْرَاء حَلِيبَهَا وَتُقَشِّرُ بِضِحْكَتِهَا لحَاء الْكَلامِ
أَذْكُرُ حِن أحْتَواني ذَلِكَ الْبَارُ الشَّعْبِي دَاهَمَتْنِي رَوَائِحُ :
الزَّيْـض الْمَقْلِي /نَشِيجُ الأَحَاسِيسِ /بَوْلُ السَّكَارآ / مَكْرُ اللآَّ مُبَالينَ /لَعْنَة الشّعَراءِ / غُرْبَةُ قَاطِع الطُّرُقِ الْذِي كَعَادتِه كَانَ قَاسِي الحُضورِ بِلَوْنِ الْحِدَادِ لاَوَجْهَ لَه حَاسِرَ الشُّعُور قُلْتُ لَهُ:
هَلْ مِنَ النُّبْلِ أَنْ تَأْتِي وًقْتَ الْحُبِّ
وَتَأتِي كَثِيرًا وَدَائِمًا
هَلْ مِنَ النُّبْلِ أَنْ تَأتِي بِلاَ مَوعِدٍ
أن تأِتِي وَقْتَ الفَرَحِ وَتأتي وَتَأْتِي
قُلْتُ:
كُنْ بَسِيطًا ؛ تَزَّوِّجْ الْحَيَاة وَدَعْنَا لِشأْنِنَا
فَلَنَا مَا نَشْغَلُه فِي انْتِظَارِ أَنْ نَصْنَع نَحْنُ النهَاياتِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ضحى بوترعة



عدد الرسائل : 20
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: قاطع الطرق   الأحد فبراير 04, 2007 2:36 am

الى اين وقد شقت الرّيح جناحي ذبابة الصمت
ريحك تناسل في الكون قطاع طرق
هل سترث جنون الطيور ام غباوة العقلاء
دربك تعبده رياح الخر
اب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: قاطع الطرق   الأحد فبراير 04, 2007 7:41 pm

كل الدروب معتمة وكل الاماكن شاغرة من الصمت
الصمت قاطع طرق والموت قاطع طرق وعلى الكاتب حين يكون ملعونا أن يكون قاطع طرق أشد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 62
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: قاطع الطرق   الإثنين فبراير 05, 2007 1:35 am

أيها الكافر........ لا غرابة فأنت مطرودٌ من رحمته...............ّ!؟
ترمي كلّ شيءٍ - ما خلا الأبيض - على عاتقه!؟؟؟؟؟؟؟ كأنّك من المؤمنين لكنّك في الطرف المعارض!؟؟؟!!!!!!!!........؟
لك ما تشا في الذي ترى. لكننا أمامَ نصٍّ في غاية الجمال. عنيفٌ بهدوءٍ أنت.............
تقولُ ما لا تقول، وما أكثره الذي تقوله بلا قول:

" أَنَا الخَوْفُ الْذِي
أَنَا الْحَرْبُ التِي
أَنا ألخَوَنَه الذِين "...........

تقوله بلسانه!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟ تقوِّلْه ما تقوله أنت/ لا هو!؟........ أيها الملعون المراوغ كالثعلب........................!؟!!.!
وبجمالٍ أخّاذٍ تتثعلب؟!؟:

" رَأْيْتُ نايَ الرَّاعِي يَكْنُسُ مَلَلَ السَّمَاء وَيُضَلّلُ قَاطِع الطُّرُقِ الغَامِضِ يَأْخُذُه إِلَى جهَةٍ يُغَيِّرُ فِيهَا عَادَاتِه السَّيِّئةَ "
يا الملوح، لن أقول شيئاً إلا أنّك تكتب اللامرئيّ. تملأ الفراغ كتابةً ثائرةً عاصيةً لكلِّ الأنساق. ( تخترق اللغة باللغة ). وتنسجُ كتابةً مجدولةً شعراً وجمالاً باتجاه البعيد القريب.................
في هذا النصّ من الشعر ما يُدهش بحقّ.......................
لا أقول رأيي بما تكتب هنا/ فأنت تدريهِ، لكنني أوقـّعُ على إعجابي الدائم.................
تشدني كتاباتك على بساط دهشتي بجماله أبداً...................
لك تقديري وودّي أيها الثعلب المطرود من رحمته.................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: قاطع الطرق   الإثنين فبراير 05, 2007 6:08 pm

عزيزي فوزي أخاف من تدليلك لي خوفي من يأسي مني ذات يوم ويحدث أن أيأس كثيرا فأفر من الحرف الذي أدلله
أليست الكتابة شكل من أشكال الكفر ؛ طبعا الكفر بالقبح والموت
فلنذهب نحو نحت الريح بأكثر قسوة وعصيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
توفيق



عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 05/02/2007

مُساهمةموضوع: يا لهذا القاطع... يا لأحفاده   الثلاثاء فبراير 06, 2007 2:36 pm

يا لهذا القاطع... يا لأحفاده


هو الآن يسرح في حديقة غنيمته.
بسرية
يتسرب من شقوق صغيرة مُفْزِعا خضرتها
رويدا يخضعها لمشيئته
من ورقة إلى أخرى
تتفتت الشهوة رغبة رغبة
يُفْرِغُ غَنِيمَتَهُ مِمَّا قَبْلَ البَدَانَةِ
مُقْتَلِعًا حَوَاسَّهَا
بشراهة
مُفْتَقَدَةٍ
و برودة
لا تضاهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شكري



عدد الرسائل : 92
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد   الخميس فبراير 15, 2007 1:31 am

أنت غبي مثل السكر تبوح بطعمك و تختفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قاطع الطرق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: رياح الدهشة :: مسافات-
انتقل الى: