الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ما مِن خَيارَات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 62
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: ما مِن خَيارَات   الأحد فبراير 25, 2007 3:01 am

ما مِن خَيارَات


ليس ثمّةَ اشتعال
هو اعتذارُ اليمامةِ للقحط/ عمّا اقترفه الوقتُ في ظلِّ السماء
ما من خيارات
لا شيءَ يُدلي إلى الفضيلة
كأنما انحدارٌ يصعدُ في الريحِ
مُباحٌ؟......... ربّما
تـُشْـبههُ مومسٌ في جـِرَابِ ( مكيافيلي ).........
رجوعُ الذّهابِ في ليلٍ تعمَّدَ الرّذيلةَ.......
خروجُ الصباحِ عن الصباح........
ليس ثمّةَ انكسار
هو التـّيهُ داخلَ الحدودِ/ خارجَ الماء
.............................
ما مسافةُ الفراغ؟.........؟
هذا الليلُ الرّمليّ
دُوارٌ في الريحِ...........؟
كأنـَّهُ الماءُ يسبقنا..........؟!
تيهُ الحُلمِ في الحلُم......
حلُمٌ هاربٌ من قيودِ التـَّصَحّر
خاتِمةٌ......... عراء.........
رحيلٌ في ترابِ التراب.........
ما من خيارات.........
يباب......./
لن يدلَّني على طريقِ الحلم
لن أدركَ الماء.......
خراب........../
أيّها الترابُ،،،،،،
سنرحلُ فيكَ فيضاً من جوعٍ/ فابْقِ على القادمين
حين تقع عليكَ عيونُهم/ سينزلُ المطر.............
تفيضُ بك العيون........
يُغمَرُ المدى بالنظر.................

ــــــــــــــــــــــــــــ 24/2/2007
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
ريم



عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 05/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الإثنين فبراير 26, 2007 3:04 pm

توقفت و الخاتمة
سألت نفسي هل أصابتني دهشة ما
أعدت القراءة
وأعدتها
ولازلت في دهشة تتكرر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الإثنين فبراير 26, 2007 7:09 pm

كعادتي أقرأ تجلياتك بشغف زائد لكن وجدت من يدللني هنا ويطوح بي إلى الابعد ويزيدني إيمانا أن الكتابة تحرر وذهابات نحو ألآقصى ؛ نعم لديك هذه القدرات التي تجعلك تلعب بالكلمات كما تشاء وكما نشاء نحن دون أن تنكسر عجينتها اللينة بين أصابعك المحترفة أنت فنان يا سيدي الجميل فنان بامتياز وعاشق للكلمة والحرية
من أجمل ما قرأت لك
مودتي
فقط هل من الممكن أن تجيبني عن هذه الكثرة المتوافرة من النقاط أعرف إنها موظفة وأعرف أنها من متن النص أيضا ولكن بودي لو ننتنافذ حولها أكثر و يطمئن الاخرون إليها اطمئناني لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آسيا السخيري



عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 03/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الثلاثاء فبراير 27, 2007 2:27 am

وهذه أيضا لك يا فوزي كي تعرف كم أنت جميل بكل ما يأتي منك من بوح ...
دمت أخي
دمت شاعرا فنانا
Il n’ y a point de choix

Faouzi Ghizlène

Il n’y a pas d’inflammation
Ce n’est que l’excuse de la colombe à l’aridité/ de ce que le temps avait commis sous l’ombre du ciel
Il n’y a point de choix
Rien ne peut mener à la vertu
Comme si la chute (le glissement) monte dans le vent
Légitime ?................ Il se peut
Une courtisane dans le porte feuille de Machiavel Li……….
Le retour du départ lors d’une nuit adoptant exprès le vice……..
La sortie du matin de chez le matin……………….
Il n’y a ni défaite, ni effondrement
C’est l’égarement à l’intérieur des frontières/ en dehors de l’eau
…………………………………………………………..
Quelle est la distance du vide ?.................. ?
S’est la nuit sableuse
L’étourdissement dans le vent…………… ?
Comme si l’eau nous devance………… ?!
L’errance du rêve dans le rêve…………..
Une vision fuyant les entraves (chaînes) de la désertification
Une fin……………. Un plein air………………………..
Un départ dans la terre de la terre
Il n’y a point de choix……………
Catastrophe………………/
Ô cette terre,,,,,,,,,,,,,
Nous allons nous aller loin en toi flot et déluge de faim/ et alors épargne les venants
Lorsqu’ils allaient t’apercevoir/ il allait pleuvoir
Des yeux, tu vas ruisseler
Des yeux, tu vas abonder
Des yeux, tu vas émaner
Et l’étendue va être submergée du regard………………
Faouzi Ghizlène
Poète de la Syrie
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عائشة االمؤدب



عدد الرسائل : 75
تاريخ التسجيل : 31/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الثلاثاء فبراير 27, 2007 3:12 am

لكأن مساحة اللغة لا تكفي لتدل على المعاني ... هي فعلا لا تكفي ... لذلك كان اختراقها فضيلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 62
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الثلاثاء فبراير 27, 2007 4:48 am

ريم كتب:
توقفت و الخاتمة
سألت نفسي هل أصابتني دهشة ما
أعدت القراءة
وأعدتها
ولازلت في دهشة تتكرر


لك خالص شكري وتقديري يا ريم..........
سعيدٌ بكِ........
لك تحيتي.........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 62
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الثلاثاء فبراير 27, 2007 4:49 am

الملوح كتب:
....................
......................
من أجمل ما قرأت لك
مودتي
فقط هل من الممكن أن تجيبني عن هذه الكثرة المتوافرة من النقاط أعرف إنها موظفة وأعرف أنها من متن النص أيضا ولكن بودي لو ننتنافذ حولها أكثر و يطمئن الاخرون إليها اطمئناني لك

أحياناً تسأل سؤالاً قد يتبدّى لك قاصراً. أو يحتمل إجاباتٍ عدّة... هنا لا بدّ من ترك مساحة للقارئ ليُعملّ خياله في تلك الاحتمالات. وهنا، لا بدّ من تنقيط تتناسب مساحة انتشاره ومساحة هاتيك الاحتمالات مضافةً إلى إشارة استفهامٍ أو مضافاً إليها إشارة استفهام، وذلك بحسب مقدار ما يلحّ عليه السؤال..........
أيضاً، قد يشتملُ الكلام أو الجملة على أكثر من دلالة أو انزياح. وهنا لا بدّ من مساحة لتحريك مخيال القارئ أو حتى عينيه، مضافاً إليها إشارة استفهامٍ تحضّه على ذلك. أو إشارة تعجّبٍ تدفعهُ إلى وصول ما أردتَ الإيحاء إليه/ أو عكسه...........
أيضاً يا صديقي، هناك كلام لا يقال. أو تريد القارئ أن يصل إليه بنفسه، فتترك له حقه من الوقت والوقف ليرى ما لم تقلْه. وهنا لا يمكنك مواصلة الكلام مربوطاً بالذي بعده بوساطة التركيب أو الجملة. يجب أن يكون الوقفُ مُعطىً منك بكامل ما يستحقّه........ فإن كان كبيراً هذا الذي لم تقله، وفضاءَه واسعاً أترك له سطراً من النقاط.............
والمهم هو أنّ الأمر يتحدّد بمدى رؤية الكاتب لفاعلية ما يستقّ الوقف والمدى. ونوع علامة الترقيم اللازمة، أو التي عليه استعمالها لتؤدّي غرضها......
لكنّ الأهم: هو أنّ القارئ قد يكون أكثر سعةً خياليةً منك. أو هو نفسه، يشاءُ توسّعاً بفتح مغاليق الذي لم تقلْه. وهنا قد يستلزم تنقيطاً أكثر: أي مساحة أكبر من الوقت من جهة، ومساحة من أكبر من الدلالات والإحالات أو لتعليقها أو لردّها إلى موضوعاتها غير المعلنة. ففي قصة " الحمار "، تمّ ردُّ أو تفسيرُ ما أقصده بالحمار أكثر من عشرة من التفاسير. كلها صحيحة. كلُّ بما أراد لها أن تكون. وأنا لي متعلّقها أيضاً!..........؟ ( إشارة الاستفهام الأخيرة هذه، تعني: أليس كذلك؟... ) هذا مثال حيّ.........!
وهكذا يا صديقي. يمكنك أن تضيف الكثيرَ إلى الذي قلته بنفسك............... فالمسألة بالتقدير الشخصي للكاتب/ لكنها أيضاً تتعلق بالقارئ، كنوع من احترام قدراته التي قد تكون على سعة كبيرة حقيقية. أو كي يمكنك تحريك مخياله، وإلا فإنّك لم تبدع شيئاً.............
إنْ لم أستطع تحريك ذهن القارئ أو المستمع ، أو تحريك خياله، أكون قد فعلتُ: لا شيء.............!!؟.
ها أنا أفضح بعضَ أسراري إليك وللزملاء............!...... لا هي ليست بالأسرار ولا بالخصوصيات.........
لك تحيتي أيها الغالي........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 62
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الثلاثاء فبراير 27, 2007 4:54 am

[quote="آسيا السخيري"]وهذه أيضا لك يا فوزي كي تعرف كم أنت جميل بكل ما يأتي منك من بوح ...
دمت أخي
دمت شاعرا فنانا
Il n’ y a point de choix

Faouzi Ghizlène


أنت كبيرة يا آسيا. كبيرة............
كثيرٌ عليّ هذا واللهِ يا آسيا/ وما أنت بكثيرةٌ علينا. أنت رائعة.............
دمتِ لنا خيراً. دمتِ ودامت لك هدأةُ البالِ ومتعة الدنيا وحِليِّها يا أميرة...............
سلمتِ لنا أبداً يا أخيّتي. ولجبينك أخلص القبلات...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما مِن خَيارَات   الثلاثاء فبراير 27, 2007 7:30 pm

في إحدى المرات ذلك الكاتب الروماني سيوران صاحب كتاب كل المياه بلون الغرق قال احارب العالم كله من أجل فاصلة يتم حذفها من إحدى كتاباتي
نعم للتنقيط مهمة ووظيفة أساسية كاللغة أنا أعتبرها من متن النص ومن دواله العميقة نقطة واحدة قد تدل على الكثير مما لا تقوله كتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما مِن خَيارَات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: رياح الدهشة :: مسافات-
انتقل الى: