الريح

كتابات متمردة بجميع الالوان
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 .....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: .....   الأحد فبراير 04, 2007 1:03 am

أيتها الكلمات
أودعتك غبطة الحياة
فأسلمتني إلى غربة الغياب ****
وأنا أرتقي تلك المدارج الحجرية المعتمة لم أكن أفكر في الوصول ؛ غير إني كنت منشغلا باجتياز الدرجة الموالية ؛ كمن يصعد قطارا دون وجهة مُحددة حيث لا محطة ينتظره فيها أحد ؛ حيث لا وضول ؛أجدني مقذوفا كآنية من الطين غير المحمَّى في رحم البياض وأحتال عليه بتقييد كلمة وأخرى بين تفاصيله ...
****
أيتها الكلمات
المجنحة في السماء
دعي هتافي فيك يفتح لك في الافاق سماوات أعلى ****
من هذا البياض أرى العالم سلَّة مهملات ؛ أتوغَّل ؛ يسوقني التردد وشهوة غامضة لاجتياح تضاريس بكر تعلو وتهبط بي في منعطفات الفراغ ...
قد يتهيَّأ لي إنني أكتب كما أتخيل لو إنني أطير في فضاء يزدحم بأحصنة تجر عربات لا عجلات لهاولا اجنحة وإنما هي مجازات مفردات تتمرَّد على سيرتها في معاجم تفتقد رائحة الهواء الطلق .
****
الليلة؛ أوقدت الريح قنديلا وسهرت على إيقاع رقص الكلمات
****
الليلة؛لن أستدعي أحدا للعشاء وذلك لعدَّة أسباب سوف أكتفي بذكر ما يحضرني منهاالان:
أولا إنني لا أ‘رف متى سيكون هذا العشاء جاهزا
ثانيا لا أضمن لأحد أن يكون هذا العشاء سهل الهضم .
ثالثا وهذا الأهم ليس لدي من أستدعيه .
لا أنتظر أحدا و لآاحد ينتظرني ...
لا أفكر في من سيقرؤني ...
أعتقد أن فكرة القراءة أصابها البلى و تآكلت ؛ أليس من الأجدر التفكير في من سيعيد الكتابة أو يضيف إليها ...
أفكر إنه إذا لم يكن القاريء كاتبا فهو لا يستحق أن يكون قارئا ؟؟
****
ما أجمل أن لا يكون لك مستقبل أيتها الكتابة أفضل من أن يلوثك العابرون بالمجاملات الفرغة...
****
لا أعتقد إنه يلزمني أن أعتمر بعمامة فقهاء اللغة لأعبر عن حب حارج مدار الجاذبية العاطفية المعتادة أو أقول معاناة يضيء عتمتها دمي ؛ سوف يحتاج إلى دروس معمقة في النحو من يقتقدأن اللغة مجرَّد أداة وفي المقابل طالما أن اللغة شرفة تفتحني على الوجود فإنها أوسع من أن يربيها النحو ..
النحو شرطي يصلح حين تشتد حركة السير عند الظهيرة غير أنه يتحول إلى مصيبة ؛ كارثة عندما يكون مخبرا يطارد ظل الملائكة ...
****
وهبتك دمي وحياتي أيتها الكلمات أليس هذا أفضل من النحو.
****
أدخل البياض لأباغت الفراغ وأسطو على ما يزخر به من تفاصيل مربكة أعدُّ للكلمات مكائد نزوات عابرة أطارد فيها نشاوي لا أستعجل إفراغ شهواتي منها ..لست معنيا بالحديث عن شيء لا يهمني ..
كل شيء يعنيني غير إنني منشغل فقط بمطاردة الفراغ
أليس من مهما أن أكتب الفراغ ..
لا أسعى إلى صياغة معنى أو ترتيب شؤون فكرة ..
أذهب في الكلمة بنية عدم العودة بنية مباغتة الموت غير انها عادة ما تؤجل ذلك وتدعوني إلى فنجان شاي في صالة الذهول ذات الستائر الزرقاء المطلة على بحر أبيض اللون..
****
لا انتظر شيئا مما أكتبه ولا أدَّعي إنني سأعيد صياغة الكون ..****
سوف لن يهمني ما سيقال غير أن تلك التسميات من قبيل :
جميل -رديء -مدهش -سيء الأخ ألخ من مشتقات البذاءة النقدية وقلة الحياء الجمالي وقصر النظر الذوقي بما فيه من بلادة تزيد من حاجتي إلى مزيد ارتكاب حماقات أشد رداءة ليليق بي أن أكون كاتبا رديئا بامتياز.
****
أفكر في :
غينسبرغ-الماغوط- داريوفو-سعد الله ونوس-تسيلان -بوكوفسكي صنع الله ابراهيم -ميشيما- ساراماغو-بارت
سليم بركات -إيميلي برونتي -الخ ...
أقول إما أن تضيف إلى ما قدمه هؤلاء أو تستحي وتكتفي بالصمت والقراءة..اما المحاولة فاقرأها علبى الريح..
****
ثمة من يكتب ليصبح نجما مشهورا ..
ثمة من يكتب ليكدس الثروات
ثمة من يكتب ليحقق أغراضه الشخصية البئيسة
ثمة من يكتب أيضا لإرضاء ناس آخرين
ثمة من يكتب ألخ الخ ألخ
أنا أكتب لأنه ليس لي ما أفعله
****
سأقول إنني في حالة طواريء مستمرة مادمت تحت ذمة الكلمات في أي وقت ..
لا قلم لي مخصص لا ورق لي بعينه وليس بالضرورة أن أجلس إلى طاولة وأفكر؟؟ لأبتكر وجودا مختلفا
كل شيء يجيء بشكل عفوي وتأتي الكتابة من حيث لا انتظرها دائما ؛ تأتي كما تشاء وغالبا لا اطمئن إلى مواعيدها الخاطئة فيهرِّبني بؤس أشد منها إلى رغبات أخرى لا علاقة لها بالفن لإطلاقا ..
****
هكذا أمارس طيشي مع الكلمات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فوزي غزلان

avatar

ذكر عدد الرسائل : 298
العمر : 62
Localisation : سوريا - درعا
Emploi : ........ ومصحح لغوي
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: .....   الأربعاء فبراير 07, 2007 6:14 pm

" قد يتهيَّأ لي إنني أكتب كما أتخيل لو إنني أطير في فضاء يزدحم بأحصنة تجر عربات لا عجلات لهاولا اجنحة وإنما هي مجازات مفردات تتمرَّد على سيرتها في معاجم تفتقد رائحة الهواء الطلق ."

" أعتقد أن فكرة القراءة أصابها البلى و تآكلت ؛ أليس من الأجدر التفكير في من سيعيد الكتابة أو يضيف إليها ..."
هذا أنت. هذا ما تسعى إليه مجنحاً خارج التراتيل الممكنة......
نفي المرفوض مرفوض:

" ما أجمل أن لا يكون لك مستقبل أيتها الكتابة أفضل من أن يلوثك العابرون بالمجاملات الفرغة..."

هو شرط غير مشروط:

" لا أعتقد إنه يلزمني أن أعتمر بعمامة فقهاء اللغة لأعبر عن حب حارج مدار الجاذبية العاطفية المعتادة أو أقول معاناة يضيء عتمتها دمي ؛ سوف يحتاج إلى دروس معمقة في النحو من يقتقدأن اللغة مجرَّد أداة وفي المقابل طالما أن اللغة شرفة تفتحني على الوجود فإنها أوسع من أن يربيها النحو ..
النحو شرطي يصلح حين تشتد حركة السير عند الظهيرة غير أنه يتحول إلى مصيبة ؛ كارثة عندما يكون مخبرا يطارد ظل الملائكة ..."

حيث لا يمكن للكلمات أن تكون صالحة لتكون:
" المجنحة في السماء "
وبالتالي لن تكون جاهزة لتقول لها:

" دعي هتافي فيك يفتح لك في الافاق سماوات أعلى "

وبالتالي لن يتأكد لك أبداً أنّ ترى:
" ........العالم سلَّة مهملات....... "
وسيقال لك الكثير/ حتى وإن لم تنتظر، أو لم يعجبك................؟
من عدّدتَ أسماءهم، لم يكونوا بمعزلٍ عما تتجنبه هنا/ اللغة في أساسها: النحو.......!
ولكنك، ولأنّه:

" لا قلم لي مخصص لا ورق لي بعينه وليس بالضرورة أن أجلس إلى طاولة وأفكر؟؟ لأبتكر وجودا مختلفا
كل شيء يجيء بشكل عفوي وتأتي الكتابة من حيث لا انتظرها دائما ؛ تأتي كما تشاء وغالبا لا اطمئن إلى مواعيدها الخاطئة فيهرِّبني بؤس أشد منها إلى رغبات أخرى لا علاقة لها بالفن لإطلاقا .. "

لأنك كذلك، فإنك تملك جواز العبور إلى الكلمات المجنحة، والكلام الذي يسبح في الآفاق مرةً، والذي يرسم الآفاقَ مرة أخرى............. وتتحفنا إذ تشقّ طيقكَ باقتدار وبامتياز.............
لك محبتي..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omayaa.maktoobblog.com/
الملوح

avatar

عدد الرسائل : 284
تاريخ التسجيل : 30/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: .....   الخميس فبراير 08, 2007 3:18 pm

هذا التشريح الدقيق للنص إنما هو معالجة للكتابة منزاوية تفاعلية وان تباينت الرؤى لكنها تذهب في نحو البحث عن مسارب أخرى في التعاطي مع الكتابة بل أن تداول الالوان هنا أحدث ما يشبه الايقاع المرئي على البياض لقد قرأـ نصي مرة أحرى ولكنه مكتوب بشكل ثنائي وهذا مهم جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
.....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريح :: رياح الدهشة :: بلاعناوين-
انتقل الى: